ملخص قانون الالتزامات و العقود

ملخص قانون الالتزامات و العقود – السداسي الثاني

الفصل الأول من ملخص قانون الالتزامات و العقود

أول محور من محاور ملخص قانون الالتزامات و العقود هو بدأ بتعريف العقد و تحديد خصائصه و الفرق بينه و بين الاتفاق, ثم سننتقل إلى دراسة تقسيمات الالتزام و مصادره, وأخيرا تقسيمات العقود

تعريف العقد

عرف قانون المدني الفرنسي العقد بقوله : “العقد اتفاق يلتزم بمقتضاه شخص أو أكثر نحو شخص أو أكثر بإعطاء أو بعمل شيء أو بالامتناع عن عمل شيء “

تعريف العقد

التفريق بين العقد و الاتفاق

خصائص العقد

مصادر الالتزام

يقصد بمصادر الالتزام السبب القانوني المنشئ للالتزام, فالتزام المشتري, بدفع الثمن إلى البائع مثلا مصدره عقد البيع المبرم بين الطرفين, والتزام من ألحق ضررا بغيره بالتعويض مصدره العمل الضار الذي ارتكبه بحق هذا الشخص, والتزام من يوجه للجمهور وعدا بدفع جائزة لمن يعثر على شيء ضائع مصدره إرادة الواعد المنفردة, وقد اختلف الفقه والتشريع في تصنيف وترتيب مصادر الالتزام بناءا على تعدد النظريات المعتمدة

مصادر الالتزام عند الرومان :

تصنيف مصادر الالتزام حسب القانون المدني الفرنسي

الانتقادات الموجهة لهذا التصنيف

تصنيف مصادر الالتزام في إطار قانون الالتزامات و العقود المغربي

تقسيمات الالتزامات

 تختلف الالتزامات باختلاف المعيار المعتمد في التقسيم فمن ناحية إمكانية إجبار المدين على تنفيذ الالتزامات فتنقسم إلى التزامات مدنية و التزامات طبيعية, ومن حيث مصدر نشوئها تنقسم الالتزامات إلى أصلية وأخرى تبعية ومن حيث محلها إلى التزامات سلبية و إيجابية والتزامات بتحقيق نتيجة أخرى ببدل عناية , ومن حيث عنصر الزمن إلى التزامات فورية و التزامات مستمرة.

الالتزام المدني و الالتزام الطبيعي

الالتزام الأصلي و الالتزام التبعي

الالتزام الإيجابي و الالتزام السلبي

الالتزام بتحقيق نتيجة و الالتزام ببذل عناية

الالتزام الفوري و الالتزام المستمر

تقسيمات العقود

تقسيمات العقود من حيث موضوعها ومن حيث تكوينها

تقسيم العقود من حيت آثارها

تقسيم العقود من حيث طبيعتها

الفصل الثاني من ملخص قانون الالتزامات و العقود

يظم الفصل الثاني من ملخص قانون الالتزامات و العقود أركان العقد بدأ بركن التراضي و الأهلية و السبب و المحل ثم سننتقل إلى عيوب الرضى من غلط و غبن و إكراه و تدليس ثم أخيرا سندرس حالات العقد الباطل و أحكام العقد القابل للباطل

ركن التراضي

يتعين لوجود التراضي أن يعبر كل شخص عن إرادته في إحداث الأثر القانوني المرغوب فيه من العلاقة التعاقدية التي تربطه بالشخص الأخر وأن تتطابق إرادتهما, فما معنى التعبير عن الإرادة؟ وكيف يتم هذا التعبير؟

مفهوم التراضي

الإيجاب

القبول

إقتران الإيجاب و القبول

ركن الأهلية

الأهلية وصف يقوم بالإنسان فيجعله أهلا لاكتساب الحقوق والتحمل بالالتزامات ومتمتعا بصلاحية القيام بالتصرفات القانونية الصحيحة, ومن خلال هذا التعريف يتبين أن الأهلية نوعان, أهلية وجوب وأهلية أداء, فأهلية الوجوب تعني الصلاحية لاكتساب الحقوق و التحمل بالالتزامات وهي ملازمة للشخصية تلازم الإنسان منذ ولادته وتستمر إلى حين وفاته, وفي بعض الأحيان تثبت قبل الولادة, كما هو الحال بالنسبة للجنين يكون له الحق في الميراث من موروثه, وفي الوصية ممن يوصي له. أما أهلية الأداء فهي صلاحية الشخص لمباشرة التصرفات القانونية لنفسه.

تعريف الأهلية

الفرق بين أهلية الأداء و أهلية الوجوب

عوارض الأهلية

ركن السبب

تعتبر نظرية السبب من المواضيع القانونية التي أثارة نقاشا فقهيا واسعا خاصة مع بداية القرن العشرين فقد توصل أنصار النظرية التقليدية في السبب إلى وضع بناء لهذه النظرية سرعان ما تهدم نتيجة الانتقادات التي وجهت إليه من طرف أنصار النظرية الحديثة في السبب

تعريف السبب وفق النظرية التقليدية

تعريف السبب وفق النظرية الحديثة

السبب في القانون المغربي

ركن المحل

محل الالتزام هو الأداء الذي يجب على المدين أن يقوم به لصالح الدائن وهو إما نقل حق عيني أو القيام بعمل أو الامتناع عن عمل . فلكل التزام محل أيا كان مصدر الالتزام ، ومع ذلك لا تبرز أهمية دراسة محل الالتزام إلا بالنسبة للالتزام الإرادي ( العقد أو الإرادة المنفردة)، على اعتبار أن الإرادة هي التي تحدد محله، بخلاف الالتزامات التي تنشأ عن مصادر غير إرادية، فالقانون هو من يحدد محلها وهو في الغالب دفع مبلغ من النقود.

تعريف المحل

شروط المحل

عيوب الرضى

الغلط

الإكراه

التدليس

الغبن

تعريف البطلان و حالات العقد الباطل

إن الحديث عن أحكام العقد الباطل يقتضي منا التطرق بداية النطاق العقد الباطل، وذلك من حيث الحالات التي يتحقق فيها البطلان، وكذا الأشخاص الذين يحق لهم إثارته، قبل الإجابة عن إمكانية إجازة هذا العقد وهل يسري التقادم عليه أم لا؟

تعريف البطلان

حالات العقد الباطل

من له حق التمسك بالبطلان

تقادم دعوى البطلان

تقادم الدفع بالبطلان

أحكام العقد القابل للإبطال

الفصل الثالث من ملخص قانون الالتزامات و العقود

سندرس في الفصل الثالث من ملخص قانون الالتزامات و العقود تفسير آثار العقد من حيث الأشخاص و من حيث الموضوع وكذا فسخ العقد و أنواعه و آثاره و شروطه, ثم سننتقل إلى دراسة ركن الشكلية و ركن التسليم في العقود

آثار العقد من حيث الأشخاص

عندما يستجمع العقد كافة العناصر اللازمة لنشوئه وفقا لما هو مقرر قانونا، فإنه يصبح ملزما لأطرافه (القوة الملزمة للعقد)، فالاتفاق على مضمون العقد يجعل العقد شريعة للمتعاقدين لا يجوز التراجع عنه إلا بمقتضى الاتفاق المزدوج أو في الحالات التي يقررها القانون.

آثار العقد بالنسبة للدائنين

سريان آثار العقد على الخلف الخاص

سريان آثار العقد على الخلف العام

آثار العقد بالنسبة للغير

آثر العقد من حيث الموضوع

فبعد إنشاء العقد تأتي المرحلة الموالية وهي مرحلة تنفيذ العقد و ترتيب أثاره . و من مظاهر سلطان  الإرادة  في هذه  الفترة هي التزام المتعاقدين بما ابرماه و تنفيذ العقد بحسب ما جاء فيه.

آثر العقد من حيث الموضوع

القوة الملزمة للعقد

أولا : العقد شريعة المتعاقدين

ثانيا : الاستثناءات الواردة على قاعدة العقد شريعة المتعاقدين

فسخ العقد أنواعه و شروطه و آثاره

يمكن تعريف الفسخ بأنه تقنية قانونية تمكن الدائن بالالتزام العقدي غير المنفذ، أن يطلب حل الرابطة العقدية، والتخلص بالتالي من التزاماته عند امتناع المدين عن تنفيذ ما تعهد به

مطلب الأول : أنواع الفسخ

المطلب الثاني : آثار الفسخ

المطلب الثالث: شروط طلب الفسخ

ركن الشكلية وركن التسليم

ركن الشكلية و ركن التسليم يعتبران من الاستتناءات التي تقع على العقد فالأصل في العقود أنها رضائية بمعنى أن المتعاقدين بمجرد أن يقع رضاهما السليم على محل، ويحمل على سبب مشروع يصلان إلى إبرام العقد الذي كانا ينويان عقده. دونما الالتزام باتباع شكل معين ليكون تعاقدهما صحيحا، حيث يمكن أن ينعقد العقد مشافهة أو بالمراسلة أو بالهاتف، فتظل آثاره كما هي ولا تتغير أيا كان الشكل الذي ورد فيه العقد.

المطلب الأول: ركن الشكلية

المطلب الثاني: ركن التسليم في العقود العينية

الفصل الرابع من ملخص قانون الالتزامات و العقود

في الفصل الرابع من ملخص قانون الالتزامات و العقود سنسلط الضوء على الفرق بين البطلان و الإبطال ثم سننتقل غلى مفهوم الصورية و أنواعه و آثاره بين المتعاقدين و الغير

الفرق بين البطلان و الإبطال

يعتبر كل من البطلان و الإبطال والفسخ جزاءات مدنية تم إقرارها من طرف المشرع لحماية أطراف العلاقة العقارية، والتي يلعب القضاء فيها دورا رئيسيا في تفعيلها.

المطلب الأول: أحكام البطلان

المطلب الثاني: أحكام الإبطال

الصورية و أنواعه و آثاره بين المتعاقدين و الغير

الصورية في معناها الواسع تفيد إظهار وضع وهمي بمظهر الوضع الحقيقي، و الصورية اصطلاحا هي توافق إرادتين على إخفاء ما اتفقا عليه سرا تحت ستار عقد ظاهر لا يرضيان بحكمه العقد الصوري إذن عقد ينظمه الطرفان ذرا للرماد في أعين الغير ويتفقان في الخفاء على إبطال كل أو بعض آثاره بمقتضى عقد مستتر

المطلب الأول : أنواع الصورية

المطلب الثاني : آثار الصورية

المطلب الثالث : إثبات الصورية

المطلب الرابع : أثر الحكم المتضمن إعلان الصورية

 







 تذكر أنك حملت هذا المقال من موقع Universitylifestyle.net

لمناقشة المقال فى صفحة الفايسبوك

 



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

موقع يعني بشعبة القانون, محاضرات, ندوات, كتب جامعية, مقالات و كل ما له علاقة بالقانون من منظور أكاديمي






error: Content is protected !!