ملخص القانون الدولي الخاص
ملخص القانون الدولي الخاص

ملخص القانون الدولي الخاص

Posted on

الفصل الأول من ملخص القانون الدولي الخاص

أول محور من محاور ملخص القانون الدولي الخاص هو بدأ بتعريف القانون الدولي الخاص و مصادره, ثم سننتقل الى دراسة صبيعة و خصائص المعاهدات الدولية

مصادر القانون الدولي الخاص

 يعتبر القانون الدولي الخاص من حيث المبدأ دوليا بموضوعه أكثر من مصادره فقواعد هذا القانون في غالبيتها، سواء كانت قواعد الإسناد أو قواعد مادية موضوعية تستمد من القانون الداخلي غير أن الصفة الوطنية لمصادر القانون الدولي الخاص لا يعني بتاتا إنكار للدور الذي يمكن أن تلعبه المصادر الدولية. وجرت العادة على تقسيم مصادر القانون الدولي الخاص إلى مصادر داخلية ومصادر خارجية

المطلب الأول: مصادر القانون الدولي الخاص الداخلية :

الفقرة الأولى: التشريع :

 الفقرة الثانية: العرف :

الفقرة الثالثة: القضاء :

 المطلب الثاني: مصادر القانون الدولي الخاص الدولية :

الفقرة الأولى: مدى أهمية المصادر الدولية للقانون الدولي الخاص:

الفقرة الثانية: دور المعاهدات الدولية:

طبيعة المعاهدات:

 يطرح التساؤل في هذا الإطار حول ما إذا كانت المعاهدة قانونا أو عقدة فقد ذهب بعض فقهاء القانون العام إلى القول بضرورة التمييز هنا بين المعاهدات متعددة الأطراف التي لها طابع القانون والمعاهدات الثنائية التي تكتسي طابع العقد، غير أن هذا القول يظل غير صحيح لأن المسألة وقع فيها خلط ما بين نوعين من العلاقات، من جهة العلاقات بين الدول المتعاقدة ومن جهة ثانية علاقة كل دولة من الدول والأفراد.

المطلب الأول: الطبيعة القانونية للمعاهدات:

 المطلب الثاني: القوة الإلزامية للاتفاقات:

المطلب الثالث: تفسير المعاهدات :

الفصل الثاني من ملخص القانون الدولي الخاص

يظم الفصل الثاني من ملخص القانون الدولي الخاص ماهية تنازع القوانين في نطاق القانون الدولي الخاص, ثم سنسلط الضوء على خصوصيات منهج القانون الدولي الخاص

ماهية تنازع القوانين في نطاق القانون الدولي الخاص

 يطرح التنازع بين القوانين في كل مرة نكون فيها بصدد وضعية أو مركز قانوني متصل ومرتبط بقوانين دولتين أو أكثر، حيث يتعين إجراء اختيار أو مفاضلة بين مختلف قوانين هذه الدول لاختيار إحداهما تحكم المنازعة المطروحة.

المطلب الأول : التنازع بين القوانين الموضوع الأصيل للقانون الدولي الخاص

الفقرة الأولى : مدلول التنازع بين القوانين

 الفقرة الثانية: تقييم الاتجاه الضيق

المطلب الثاني: الاتجاه الموسع لنطاق القانون الدولي الخاص

خصوصيات منهج القانون الدولي الخاص

لقد تأكد سابقا أن القانون الدولي الخاص يتسم بخصوصيات يستعصي معها استعارة مناهج وطرق معالجة النزاعات المطروحة على مستوى القانون الداخلي.

منهج القانون الدولي الخاص

المطلب الأول: قواعد الإسناد الوسيلة الفنية الأصلية لحل التنازع :

المطلب الثاني: وضع قواعد مادية مباشرة لحل إشكالية التنازع في القانون الدولي الخاص :

الفصل الثالث من ملخص القانون الدولي الخاص

سندرس في الفصل الثالث من ملخص القانون الدولي الخاص ماهية الجنسية وأهميتها في القانون الدولي, المشاكل والصعوبات المترتبة عن ظاهرة تعدد الجنسيات وانعدامها, ثم سننتقل لدراسة إسناد الجنسية عن طريق رابطة الدم والإقليم وأخيرا سنسلط الضوء على الجنسية المكتسبة

ماهية الجنسية

إن الجنسية كان لها تأثير مباشر أو غير مباشر في ظهور القانون الدولي الخاص، وتعتبر المقياس الأول والأوحد والأصيل الذي يتم على أساسه توزيع الأفراد توزيعا دوليا بين مختلف دول العالم وبواسطته يتم تمييز الوطنيين عبر الأجانب

ماهية الجنسية

المبحث الأول: مفهوم الجنسية :

المبحث الثاني: التطور التاريخي للجنسية المغربية :

المبحث الثالث: أنواع الجنسيات:

المبحث الرابع: النطاق المكاني للجنسية:

أهمية الجنسية في القانون الدولي

تتحد أهمية الجنسية بموجب مبادئ القانون الدولي باعتبارها أداة لتحديد عنصر الشعب في الدولة،

كما تتحدد أيضا بموجب مبادئ القانون الدولي العام على أساس أن المشرع الوطني يستمد اختصاصه من أحد مبادئه الأساسية وهو مبدأ استقلال وحرية كل دولة في سن القواعد الخاصة بالجنسية، ولأنها أداة أساسية لتوزيع الأفراد دوليا

المبحث الأول: استئثار الدولة بتنظيم أحكام جنسيتها

المطلب الأول: الطابع الوطني للقواعد المنظمة للجنسية

المطلب الثاني: أسباب ضعف تطور أهمية الجنسية في القانون الدولي

 المبحث الثاني: القيود الواردة على ممارسة الاختصاص الاستئثاري بالتشريع في مسائل الجنسية

المطلب الأول: القيود الاتفاقية

المطلب الثاني: القيود القانونية

المشاكل والصعوبات المترتبة عن ظاهرة تعدد الجنسيات وانعدامها

في الوقت الذي قد تعتد بعض الدول بقانون الجنسية بوصفه ضابط الإسناد في مسائل الأحوال الشخصية، قد يحدث أن يكون الشخص له تعدد الجنسيات كما قد يكون عديم الجنسية.

 تعریف تعدد الجنسيات:

الفقرة الأولى: المعاصر للميلاد:

 الفقرة الثانية: التعدد اللاحق على الميلاد :

الفقرة الثالثة : آثار تعدد الجنسيات:

 الحماية المقررة لذوي الجنسية المزدوجة

الجنسية الأصلية

تسمى الجنسية بالأصلية لكونها تعتبر المحدد الرئيسي للتمييز بين المواطن الذي ازداد من أبوين وطنيين أو ازداد فوق التراب الوطني وبين المواطن الذي لم يصبح حاملا لجنسية الدولة التي تنتمي إليها إلا بعد ولادته وبعد أن كان يحمل جنسية دولة أخرى, وقد تعارفت الدول منذ أمد بعيد على بناء جنسيتها وفقا لأحد معيارين أساسين: إسناد الجنسية الأصلية بناء على رابطة الدم أو رابطة الإقليم

 إسناد الجنسية الأصلية بناء على رابطة الدم:

شروط إسناد الجنسية الأصلية بناء على رابطة الدم:

شروط إسناد الجنسية الأصلية بناء على رابطة الدم من جهة الأب:

الفقرة الأولى: أن يكون الأب مغربيا:

الفقرة الثانية: إثبات علاقة النسب بين الأب والمولود :

المطلب الثاني: شروط إسناد الجنسية الأصلية بناء على رابطة الدم من جهة الأم:

الفقرة الأولى: أن تكون الأم مغربية:

الفقرة الثانية: وجود علاقة بنوة بين الأم والمولود:

إسناد الجنسية بناء على رابطة الإقليم

 لم يكتف المشرع المغربي برابطة الدم في إسناد الجنسية المغربية، بل عمل على تقرير رابطة جديدة تعتمد على الولادة فوق التراب المغربي أو ما يسمى برابطة أو حق الإقليم، فما دلالة هذا المفهوم؟ وما هي الشروط التي استلزمها المشرع ل إسناد الجنسية بناء على رابطة الإقليم من خلال تقسيمنا لهذا المبحث إلى مطلبين، نتناول في المطلب الأول مدلول رابطة الإقليم بينما نتناول في الثاني شروط إسناد الجنسية المغربية بناء على رابطة الإقليم.

إسناد الجنسية بناء على رابطة الإقليم

المطلب الأول: مدلول رابطة الإقليم:

المطلب الثاني: شروط إسناد الجنسية بناء على رابطة الإقليم:

الجنسية المكتسبة

يقصد بالجنسية المكتسبة تلك الجنسية التي يحل عليها الفرد بناء على طلبه، وبعبارة أدق تعرف الجنسية المكتسبة بأنها الجنسية اللاحقة أو الجنسية التي تمنحها الدولة للفرد بعد الميلاد وبناء على طلبه وموافقة السلطة المختصة إذا توافرت الشروط المطلوبة لذلك. وهذا يعني أن الجنسية المكتسبة لا تمنح إلا للأجانب أي الأفراد الذين كانوا يحملون جنسيات أجنبية أخرى، وهي جنسية لا تمنح إلا إذا تقدم المعني بالأمر بطلب إلى السلطات المختصة يعبر فيه عن رغبته في اكتساب الجنسية الوطنية، وقد تستجيب هذه السلطة لهذا الطلب إذا استوفى الطالب الشروط المتطلبة قانونا، وقد ترفض حسب سلطتها التقديرية.

الجنسية المكتسبة بحكم القانون:

الولادة في المغرب والإقامة به:

الفقرة الأولى: الحالة الأولى من حالات الولادة في المغرب والإقامة فيه :

أولا: الشروط الموضوعية :

ثانيا: الشروط الشكلية:

الفقرة الثانية: الحالة الثانية من حالات الولادة في المغرب والإقامة فيه :

أولا: الشروط الموضوعية:

ثانيا: الشروط الشكلية:

الفقرة الثالثة: الآثار المترتبة على الجنسية المكتسبة عن طريق الولادة في المغرب والإقامة فيه

تحميل المقال:






اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.