مفهوم الدولة والأحزاب السياسية

مفهوم الدولة وعلاقتها بالأحزاب السياسية

مفهوم الدولة :

الدولة تعرف في القانون الدستوري على أنها مجموعة بشرية تتوفر على إقليم محدد وتتوفر على سلطة سياسية, أما في علم السياسة فالدولة هي القوة والقدرة على فرض الوجود أمام المجتمع الدولي, وهو مفهوم بدأ يظهر على الساحة السياسية الدولية من خلال وجود كيانات سياسية تفرض سلطتها داخل المجتمع الدولي مثل الجماعة مسلحة تطلق على نفسها اسم دولة ” كالدولة الإسلامية في بلاد الرافضين”

 ويمكن لهذه الكيانات السياسية أن تتواجد في عدة دول حيث ينتفي عنها مفهوم الدولة المحددة الإقليم, لأنها مؤسسات خارجة عن القانون وتنظيمات سرية تفرض نفسها على المستوى الدولي وتمارس ضغطا على المجتمع الدولي يستدعي أحيانا التدخل العسكري لبعض الدول لردعها كما هو الحال بالنسبة للتدخل العسكري في سوريا والعراق واليمن.

إن ما يمكن استخلاصه من ذلك كله أن مفهوم الدولة أصبح لصيقا بمفهوم السلطة باعتبارها أداة للإكراه المادي و المعنوي على المستوى السياسي.

مفهوم الحزب السياسي :

الحزب السياسي هو تجمع بشري يضم مجموعة من الأفراد الراغبين في ممارسة النشاط السياسي و المشاركة في الحكم, وذلك لغرض تكوين توجه سياسي موحد بينهم يرمي إلى تحقيق أهداف وطنية عامة لا يكون الغرض منها توزيع أرباح بينهم, وهناك عدة أنواع من التنظيمات الحزبية أو الأنظمة الحزبية نذكر من بينها :

1 – الأحزاب المنظمة و الأحزاب غير منظمة :

أ _ الأحزاب المنظمة وهي الأحزاب التي تمتلك هيكلة داخلية منظمة ومتماسكة وقائمة على تسلسل هرمي في الوظائف و المسؤوليات وكمثال على هذه الأحزاب المنظمة, الأحزاب البريطانية و أحزاب اليسار الفرنسي.

ب _ الأحزاب غير المنظمة وهي الأحزاب التي لا تملك بنية داخلية متماسكة إما بسبب تباعد الاتجاهات الفكرية داخل الحزب, أو بسبب رغبة مؤسسي هذه الأحزاب في ترك المجال واسعا أمام المنتميين للحزب للتعبير عن آرائهم ومواقفهم بحرية, وكمثال لهذه الأحزاب نجد أحزاب الوسط في فرنسا والأحزاب في الولايات المتحدة الأمريكية التي لا تمتلك تنظيما محكما على المستوى الفدرالي.

2 – أحزاب النخب و أحزاب الجماهير :

أ _ أحزاب النخب : تتميز هذه الأحزاب بعدد أعضائها الضئيل لأنها أحزاب تتكون فقط من النخب, كما تتميز هذه الأحزاب بتنظيمها الكبير حيث تحدد الخيارات السياسية من طرف قيادات الحزب في إطار برامج محددة ويتم نقلها للرأي العام بواسطة الدعاية السياسية ” الخطب, المحاضرات, الصحف, المنشورات” وكمثال على هذه الأحزاب الحزب الراديكالي في فرنسا في عهد الجمهوريتين الثالثة و الرابعة.

ب _ أحزاب الجماهير : تنفتح هذه الأحزاب على جميع فئات المجتمع وهي أحزاب تعتمد في دعايتها السياسية على الاتصال المباشر بالجماهير بواسطة المهرجانات الحزبية والاستعراضات وتنظيم المظاهرات وهي تتوجه خاصة إلى الفئات الشعبية وتتبنى مطالبها, وكمثال على هذه الأحزاب حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بالمغرب.

إن الفرق بين أحزاب الجماهير و أحزاب النخبة ليس قطعيا ومطلقا, فهناك أحزاب تقع من حيث التصنيف بين أحزاب الأطر و أحزاب الجماهير بحيث تجمع بين خصائص كل منهما حيث يضم الحزب نخبة سياسية تقوم بتسيير شؤونه وينفتح في نفس الوقت على كافة الفئات الاجتماعية.

3 – التعددية الحزبية و الأحادية الحزبية :

يؤثر عدد الأحزاب السياسية في تحديد طبيعة النظام السياسي في الدولة, ذلك أن الدول ذات الحزب الوحيد تتميز بوجود أنظمة شمولية تفرض توجهها السياسي وتفرض نظاما سياسيا وحيدا هو نظام الحزب الوحيد الذي لا يسمح بالتعددية الحزبية السياسية وحرية الرأي, بينما يسمح نظام التعددية الحزبية بتعدد التوجهات السياسية و الفكرية وحرية الرأي ويتم التمييز في هذا الإطار بين ثلاثة أنواع من الأنظمة الحزبية:

أ _ نظام الحزب الوحيد وهو النظام الذي لا يسمح فيه بممارسة العمل السياسي إلا لحزب واحد, وقد ظهر نظام الحزب الوحيد في أوروبا في الإتحاد السوفياتي مع الثروة البلشفية وفي إيطاليا في ظل الحكم الفاشي, وفي ألمانيا في ظل الحكم النازي”

ويرى بعض علماء السياسة أن نظام الحزب الوحيد يشكل خطرا على الحريات العامة الأساسية, ولا يسمح بقيام نظام ديمقراطي لكونه لا يسمح بإمكانية الحوار وتعدد التوجهات السياسية بينما يرى اتجاه آخر أن الحزب الوحيد هو السبيل الأوحد لتحقيق الوحدة الوطنية وإنجاز المشاريع التنموية.

ب _ نظام الثنائية الحزبية: هو النظام الذي يتميز بوجود حزبين قويين ومسيطرين على الساحة السياسية الوطنية, وقد يوجد إلى جانب هذين الحزبين أحزاب أخرى غير أن وجودها يعتبر شكليا, وذلك لعدم قدرتها على التأثير السياسي مقارنة مع الحزبين الرئيسيين في الدولة وكمثال على هذا النظام نجد النظام البريطاني و النظام الأمريكي.

ج _ نظام التعددية الحزبية : يتميز هذا النظام بوجود ثلاثة أحزاب أو أكثر تتقاسم الساحة السياسية و التأييد السياسي داخل الدولة, وكمثال على هذا النوع من الأنظمة الحزبية نجد النظام الحزبي المغربي و النظام الحزبي الفرنسي و اللبناني الذي يتجاوز فيه عدد التنظيمات و الأحزاب السياسية الأربعين.

تذكر أنك حملت هذا المقال من موقع Universitylifestyle.net

لمناقشة المقال فى صفحة الفايسبوك اضغط هنا


موقع يعني بشعبة القانون, محاضرات, ندوات, كتب جامعية, مقالات و كل ما له علاقة بالقانون من منظور أكاديمي






error: Content is protected !!