عناصر الملكية الفكرية

عناصر الملكية الفكرية

عناصر الملكية الفكرية

تعرف الملكية الفكرية بما يمتلكه الإنسان من نتاج فكري تم التوصل إليه نتيجة لجهود ذهنية، وأمكن إدارج ذلك النتاج في أشياء ملموسة تتمثل في المؤلفات أو النسخ الأدبية أو المنتجات التجارية أو الصناعية، وتكون الملكية فيها للمعلومات المتضمنة لتلك الأشياء

كما تشمل حقوق الملكية الفكرية الحق المعنوي والذي تسب الأفكار فيه إلى صاحبها ويكون له الحق في نشرها أو تعديلها أو الإضافة إليها، كما يكمن الحق المادي في الاستفادة من استغلال أفكاره مالي كالاستعمال أو النشر أو البيع بينما يقصد بحماية الملكية الفكرية هو عدم استغلالها أو الانتفاع بها في المجالات التجارية والصناعية من الغير إلا بموافقة صاحبها أو الترخيص بتلك الحقوق

وتنقسم الملكية الفكرية إلى عنصرين رئيسين، هما حق المؤلف والملكية الصناعية

أولا : حق المؤلف

وقد ورد تعریف حق المؤلف بما يتعلق بالمصنفات الأدبية والفنية والعلمية ، كالروايات والقصائد والمقالات، أما منجزات فناني الأداء والفونغرامات و برامج الإذاعة فقد عرفت بمصطلح “الحقوق المشابهة أو المجاورة” أي الحقوق المشابهة لحق المؤلف ويعطي الحق للمؤلف وحده في إنجاز أو نسخ مؤلفاته كما يجيز له الحق في منع الغير من نسخ أو تقلید مصنفاته دون إذن أيضا يجيز له الترخيص للغير بممارسة تلك الحقوق

ثانيا : الملكية الصناعية

یعنی مصطلح الملكية الصناعية أي ما توصل إليه ذهن الإنسان من مبتکرات أصبح بالإمكان إنتاجها أو تقديمها للخدمة من وسائل مستعملة لأغراض الإنتاج التجاري أو الصناعي أو من طرق و تجهیزات ضرورية للإنتاج، أو من مبتكرات جمالية تحدد مظهر تلك المنتجات.

أما حماية الملكية الصناعية فيقصد بها حماية تلك المنتجات والخدمات من الانتفاع غير المصرح به عن طريق أصحابها وتنقسم الملكية الصناعية إلى عدة أقسام أهمها :

أ- براءات الاختراع

وهي الوثيقة الرسمية التي تمنح لكل اختراع تنطبق عليه الشروط الواجب توفرها في البراءة مثل أن يكون جديدة ويتضمن نشاط إبتكارية وأن يكون قابلا للتطبيق الصناعي

ب – العلامات التجارية

هي العلامة أو الإشارة المستخدمة لتمييز المنتجات و منشأها ونوعيتها أو مجالات تسويقها وفي حالة استخدامها في مجال الخدمات، مثل خدمات الخطوط الجوية أو المطاعم أو الفنادق … الخ، فإنها تعرف بعلامة الخدمة، كما تندرج الأسماء التجارية ضمن فئات الملكية الصناعية ويعني الاسم التجاري التسمية أو الاسم المسجل رسمية والذي تعرف به المؤسسة تجارية .

ج – الرسوم والنماذج الصناعية

يعتبر الرسم أو النموذج الصناعي الشكل الظاهري أو الجمالي للمنتج والذي يضفي عليه مظهرة خاصة به .

د. نماذج المنفعة

ينطبق على نماذج المنفعة ما ينطبق على البراءات عدا كونها أدني بقليل في النشاط الابتكاري و تكون الحماية عادة حوالي عشر سنوات وبرسوم أقل، كما تكون الإجراءات أبسط وأقصر من الإجراءات المطلوبة في براءات الاختراع .

 ه- التصميمات التخطيطية (الطبوغرافية للدوائر المتكاملة)

هي المنتجات في شكلها النهائي أو الوسيط الذي يشكل عنصر (عناصر) داخلية فيها أداء مهمة إلكترونية لتشكيل ترتيب ثلاثي الأبعاد ومعد لدائرة متكاملة بغرض التصنيع

و – البيانات الجغرافية

تتضمن مفهوما بيانات المصدر وتسميات المصدر وتتكون من أي تسمية أو إشارة أو عبارة توضح أن مصدر المنتج أو الخدمة هو مكان أو إقليم أو منطقة أو بلد معين أعطي شهرة أو ميزات ترجع فيها تلك المنتجات إلى منشئها الجغرافي

ز- الحماية من المنافسة غير المشروعة

يقصد بها الأعمال التنافسية المنافية للممارسات الشريفة في التجارة أو الصناعة ، مثل الأعمال التي يكون من شأنها إحداث التباس أو تضليل منشأة أو سلعة أو أنشطة منافسة

ثالثا : الاختراعات

1 – تعريف الاختراع

هو كل فكرة جديدة يتوصل إليها المخترع و تسمح عملية بحل مشكلة تقنية معينة، ويكون الاختراع إما منتجة أو طريقة صنع المنتج ، أو تحسين في منتج أو تحسين في طريقة صنعه

2 – براءة الاختراع

هي مستند أو وثيقة حكومية يصدرها مكتب براءات الاختراع لصاحب الاختراع أو من يؤول إليه الحق في الاختراع ، ليتمتع اختراعه بالحماية المقررة المادة

 3 – شروط الاختراع

الشروط الواجب توفرها في الاختراع أن يكون جديدة إذا لم يسبق نشره من حيث التقنية السابقة، ومنطوية على خطوة ابتكارية إذا لم يكن بديهية الرجل المهنة العادي التوصل إليه بصورة بذهبية، وقابلا للتطبيق الصناعي إذا كان بالإمكان إنتاجه أو استعماله في أي مجال صناعي ، وأخيرا أن ينتج عنه حل مشكلة في مجال التقنية السابقة بطريقة عملية

4 – الحق في البراءة

تكون البراءة حقا خاصا للمخترع ، و ينتقل هذا الحق بالميراث كما تنقل البراءة بعوض أو غير عوض. كما تكون ملكية البراءة لصاحب العمل متى كان الاختراع ناتجة عن تنفيذ عقد بين الطرفين مضمونه إفراغ الجهد في الابتكار، أو استخدام الإمكانيات والوسائل أو البيانات التي يتيحها صاحب العمل للمخترع

5 – الحقوق المترتبة على منح البراءة

يكون مالك البراءة الوحيد الذي يحق له استغلال الاختراع داخل المملكة، ويعتبر استغلالا للمنتج صناعته، واستيراده وعرضه للبيع، واستعماله ويجوز لمالك البراءة أن يرخص لغيره في القيام بجميع أعمال الاستغلال أو بعضها

تسري البراءة لمدة خمسة عشر عاما من تاريخ منحها ويجوز مد فترة سريانها خمس سنوات أخرى

6 – تحديد الحماية ومفهوم التعدي

أعطى النظام الحماية اللازمة للبراءة واعتبر أي عمل من أعمال الاستغلال المذكورة أعلاه دون ترخيص تعذية، كما نص النظام على أنه يكون المالك البراءة الحق في رفع دعوى ضد أي شخص يستغل اختراعه دون موافقته داخل المملكة المادة وتقضي اللجنة بمنع التعدي مع رفع التعويض اللازم والحكم على المتعدي بالغرامة المقررة

وحول مدى اعتبار أي عمل من أعمال الاستغلال المذكورة في المادة الثانية والعشرين تعدية على اختراعات ليس لها براءة ممنوحة في المملكة اتضح من سباق النظام أنه يحق لأي شخص أن يقوم باستغلال أي اختراع لم يحصل على براءة اختراع داخل المملكة دون اعتبار ذلك من أعمال التعدي، ومن جانب آخر أجاز النظام

فإذا قام شخص بحسن نية باستغلال اختراع قبل تاريخ منح البراءة عن ذلك الاختراع، يكون له رغم صدور البراءة الحق بالاستمرار بالقيام بهذه الأعمال ذاتها دون التوسع فيها.

 تذكر أنك حملت هذا المقال من موقع Universitylifestyle.net

لمناقشة المقال فى صفحة الفايسبوك

المراجع

خالد عقيل العقيل : الحماية القانونية لبراءات الاختراع و النمادج الصناعية


موقع يعني بشعبة القانون, محاضرات, ندوات, كتب جامعية, مقالات و كل ما له علاقة بالقانون من منظور أكاديمي





أحدث المقالات
error: Content is protected !!