الفرق بين الحق الشخصي و الحق العيني

الفرق بين الحق الشخصي و الحق العيني

الفرق بين الحق الشخصي و الحق العيني :

إن الحق الشخصي يتحلل إلى ثلاث عناصر , صاحب الحق “الدائن” ومن عليه الحق” المدين” ومحل الحق”الأداء الملقى على عاتق المدين” بينما الحق العيني باعتباره سلطة مقررة لشخص على شيء معين بالذات فهو يتحلل إلى عنصرين ” صاحب الحق ومحل الحق”,

فرغم الفروق الواضحة بين الحق الشخصي والحق العيني فقد حاول البعض هدم التمييز بينهما إذ ذهب البعض إلى تقريب الحق العيني من الحق الشخصي بمعنى انه يعتبر الحقوق المالية جميعها روابط بين أشخاص “أنصار المذهب الشخصي” وفريق يقرب الحق الشخصي من الحق العيني بمعنى انه يجعل الأهمية في الحق الشخصي لقيمته المالية وليس لأطرافه” أنصار المذهب المادي”

المطلب الأول : المذهب الشخصي :

يرى أنصار هذا المذهب وعلى رأسهم الأستاذ بلانيول أن الحقوق المالية جميعها ليست إلا حقوقا شخصية, فهم يرون أن الحق لا يمكن أن يكون رابطة بين الشخص وبين الشيء وأن الحق العيني لا يختلف في هذا المضمار عن الحق الشخصي, ففي هذا كما في ذاك يوجد صاحب حق وطرف ملزم بالحق, وشيء محل هذا الحق,

فإذا ما كنت أملك عقارا كان الناس كافة ملزمين بالاعتراف في محق ملكيتي على العقار وليس لأحد منهم أن يقوم بآي عمل ما شانه حرماني من هذا الحق أو التعرض له فالحق العيني يتخذ صفة إلزامية قائمة بين الشخص صاحب الحق وبين سائر الناس الذين يرتبطون إزاءه بالتزام سلبي محله عدم القيام بأي عمل يلحق الضرر بصاحب الحق,

 وبذلك تقوم الحقوق العينية على الصلات بين الأشخاص كالحقوق الشخصية مع فارق وحيد هو أن نطاق الالتزام أوسع في الحقوق العينية منه في الحقوق الشخصية, إذ هو يشمل الناس أجمعين في الحقوق العينية وبينما هو لا يشمل إلا شخصا واحدا أو أشخاص محددين في الحقوق الشخصية وبديهي أن اتساع نطاق الالتزام لا يغير من طبيعته ولا ينال من كيانه فهو التزام في كل حال”

المطلب الثاني : المذهب المادي :

أنصار المذهب المادي على عكس الرأي السابق يقربون الحق الشخصي من الحق العيني إذ العبرة وفقا لرأيهم بالقيمة المالية للحق وليس بأطرافه ففي نظرهم ليس جوهر الالتزام هو العلاقة القائمة بين الدائن و المدين وإنما جوهره يكمن فيما يمثله محله من قيمة مالية أي باعتباره يمثل حقا في ذمة الدائن ويمثل دينا في ذمة المدين, فهو عنصر من عناصر الذمة المالية,

 فهذا المذهب يجرد الالتزام من شخص الدائن ويفسر لنا بعض الأوضاع التي يوجد فيها التزام دون دائن معين وقت نشوئه كما في عقد التامين لصالح شخص غير موجود وقت انعقاده, وكما في حالة الالتزام بإرادة منفردة كالوعد بالجائزة الموجه إلى الجمهور.

محدودية محاولة هدم التفرقة بين الحق الشخصي و الحق العيني :

الواقع أن المحاولات التي بذلت لإزالة التفرقة بين الحق الشخصي و الحق العيني لم تؤدي إلى هذه النتيجة, ولا يزال يعمل إلى اليوم بتقسيم الحقوق إلى شخصية وعينية لما بين هذه وتلك من فروق عديدة أهمها :

أولا : الحق الشخصي أو الالتزام رابطة قانونية بين شخصين, أما الحق العيني فهو سلطة على شيء,

ثانيا : الحق الشخصي هو حق نسبي لا يتسنى لصاحبه الوصول إليه إلا عن طريق المدين, أما الحق العيني فهو حق مطلق يتيسر لصاحبه الحصول عليه بنفسه وممارسته والانتفاع منه دون وساطة أحد,

 ثالثا : الحقوق الشخصية باعتبارها حقوقا نسبية لا يتعدى أثرها حلقة الدائن و المدين ولا تقيد مبدئيا سواهما فهي لا تقع تحت الحصر أما الحقوق العينية فبوصفها حقوقا مطلقة يتعدى أثرها إلى الكافة, لها مساس بالنظام العام فيعتبر تعدادها في القانون قد ورد على سبيل الحصر بحيث ليس باستطاعة إرادة الإنسان إنشاء حقوق عينية غير ما أورده المشرع.



التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

موقع يعني بشعبة القانون, محاضرات, ندوات, كتب جامعية, مقالات و كل ما له علاقة بالقانون من منظور أكاديمي






error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: